كلمة وكيلة كلية التمريض

تنطلق فكرة تأسيس كلية التمريض من خلال الضرورة الملحة لإعداد ملائكات تمريضية ذات كفاءة علمية وعملية عالية تنسجم مع التطور التكنولوجي العلمي والتقني وبما يتناسب مع الحاجة إلى تقديم خدمات تمريضية وقائية وعلاجية وتأهيلية تعزز المحافظة على المستوى الصحي اللائق بالفرد والعائلة والمجتمع من خلال استخدام الوسائل المتقدمة. وتسعى كلية التمريض بالمركز الجامعي لدراسة الطالبات إلى الاعتماد الأكاديمي بغية الوصول إلى مخرجات متميزة من الطالبات تلبي احتياجات سوق العمل وتساهم في دعم القطاع الصحي مواكبة للتنمية الشاملة التي تشهدها المملكة العربية السعودية بشكل عام ومنطقة عسير بشكل خاص، وترسخ ضمن أهدافها إيجاد بيئة أفضل للتعليم وتطوير المقررات الدراسية والبحث العلمي وتطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس من أجل الحصول على مخرجات مؤهلة للتعاطي الأنسب مع متطلبات الحياة الوظيفية على المستويين المعرفي والمهارى لدى الممرضة السعودية. ويأتي الطموح نحو التميز والإبداع جاء وليدة الدعم المستمر من لدن قائد المسيرة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز وسمو نائبه وولي عهده الأمين، وما تحظى به المرأة السعودية من رعاية واهتمام وخاصة في التعليم العالي لتمكينها من أداء وظيفتها في خدمة المجتمع عامة، والنهوض بالمنطقة خاصة وهي تشهد نموًا وازدهارًا في ظل أميرها صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن خالد بن عبدالعزيز وحرص سموه ومتابعته واهتمامه بطالبات جامعة الملك خالد والتي تلقى الدعم والمتابعة المستمرة من معالي مديرها أ.د عبد الرحمن بن حمد الداود. وكيلة كلية التمريض د/ عدلية توفيق